مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات حياة الروح الفلسطينية

سعداء بوجودك بينا ونتمنا انضمامك لاسرتنا بتسجيلك معنا

الادارة
M!DO



 
الرئيسيةالتسجيلدخول
  خاص بقسم الحوار والنقاش الجاد في هذا القسم تمنع الردود يسلمو ... موضوع جميل ...مشكور .... الخ وكل من يقوم بتكرارها سوف يتم حجبه من دخول هذا القسم  *** ثانيا تاكد من ان الموضوع يخص النقاش قبل كتابته
  يحب علينا جميعا ان نتساعد في رقي منتدانا فاجعلوا منه افضل ما وجد في عالم المنتديات
    الأعضاء الأعزاء **  المنتدى بحاجة الى مشرفين جدد وجديرين بالاشراف اثبت جدارتك لتكن احد المشرفين لاقسام المنتدى تحياتي للجميع

تم عزل ابن الجنوب عن الاشرف لاهماله قسمه وتم تعيين شموخ عاشق مشرفا على القسم الادبي

شاطر | 
 

 ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عابر سبيل
~*¤ô§ô¤*~ VIP ~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~ VIP ~*¤ô§ô¤*~


ذكر عدد الرسائل : 63
العمر : 34
الديانة : الاسلام
. :
الدولة : فلسطين
نقاط : 125
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

مُساهمةموضوع: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الثلاثاء مارس 23, 2010 3:19 am

بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


إن مما يتمناه كل مؤمن في هذه الدنيا التيقن من حب الله عز وجل ، فتجده في كل مواقف حياته يتلمس هذا الحب ويبحث عنه ، فإذا وقع في أمرٍ ما تدبّره وحاول الوقوف على خفاياه باحثاً دون ملل عن أثر حب الله له ، فإذا أصابته مصيبة صبر لله تعالى واستشعر لطف الله عز وجل فيها حيث كان يمكن أن يأتي وقعها أشد مما أتت عليه ، وإذا أصابته منحة خير وعطاء شكر الله سبحانه وتعالى خائفاً من أن يكون هذا العطاء استدراجاً منه عز وجل ، فقديماً قيل : " كل منحة وافقت هواك فهي محنة وكل محنة خالفت هواك فهي منحة ".
لهذا فإن المؤمن في حال من الترقب والمحاسبة لا تكاد تفارقه في نهاره وليله، ففيما يظن الكافر أن عطاء الله إنما هو دليل محبة وتكريم ، يؤمن المسلم أن لا علاقة للمنع والعطاء بالحب والبغض لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يعطي الدنيا من يحب ومن لايحب ولا يعطي الدين إلا من يحب " رواه الترمذي .
بل إن حب الله لا يُستجلب إلا بمتابعة منهجه الذي ورد ذكره في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، فإن اتباع هذا المنهج هو الذي يوصل إلى محبته تعالى : "لأن حقيقة المحبة لا تتم إلا بموالاة المحبوب ، وهي موافقته في ما يُحب ويُبغض ما يبغض ، والله يحب الإيمان والتقوى ويبغض الكفر والفسوق والعصيان " طب القلوب، ابن تيمية ، ص183.
والوصول إلى محبة الله عز وجل يستوجب أيضاً أن يترافق حب العبد لله مع حبه لرسوله عليه الصلاة والسلام ، قال تعالى : " قل إن كنتم تحبون الله فأتبعوني يحببكم الله " آل عمران ، 31.


د. نهى قاطرجي
برفـّةِ روحي .. وخفقة قلبي *** بسرّ سرى في كياني يلبّي
سألتكَ ربي لترضى، وإني *** لأَرجو رضاكَ - إلهي - بحبّي
وأَعذبُ نجوى سرتْ في جَناني *** وهزَّت كياني ((أحبك ربي))
ولا شك أن كل واحد منا أيها الأحبة
يتمنى أن ينال هذه المنزلة العظيمة والدرجة الرفيعة،
ومن منا لا يريد أن يكون ممن يحبهم الله جل وعلا. ولكن هل أخذنا بالأسباب التي توصلنا إلى ذلك؟
وهل قدمنا جهداً وعملاً يشفع لنا بالوصول إلى تللك الدرجة؟
أم أنها أمنيات العاجزين!!

أسباب محبة الله سبحانه وتعالى للعبد:

ورد في كتاب الله عز وجل وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم
العديد من الأسباب الموجبة لمحبة الله لعبده،
وفيما يلي بعضاً منها:


1.التقوى:

قال تعالى: (بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين).



2.التوكل على الله (مع الأخذ بالأسباب) :

قال تعالى: (فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين).



3.الصبر بأنواعه الثلاثة :

الصبر على طاعة الله،
والصبر عن معصية الله،
والصبر على الحوادث المؤلمة.
قال تعالى: (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير
فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله
وما ضعفوا وما استكانوا
والله يحب الصابرين).



4.العدل :

العدل مع كل الناس كبيرهم وصغيرهم،
غنيهم وفقيرهم، مسلمهم وكافرهم.
قال تعالى: (وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط
إن الله يحب المقسطين).



5. التوبة :

المداومة على التوبة والرجوع إلى الله.
قال تعالى: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).



6.الاتباع :

اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والاقتداء بهديه وسنته
في كل شؤون الحياة.
قال تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله
فاتبعوني
يحببكم الله
ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم).



7. النوافل :

التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض.
قال تعالى في الحديث القدسي - الذي رواه
أبوهريرة رضي الله عنه-: (من عادى لي
وليا فقد آذنته بالحرب، وما تقرب إلي
عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت
عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل
حتى أحبه... الحديث) رواه البخاري.



8.الزهد في الدنيا:

قال صلى الله عليه وسلم:
(ازهد في الدنيا يحبك الله). رواه النووي.
و الزهد: هو ترك ما لا ينفع في الآخرة،
فمن كانت في قلبه الرغبة في الآخرة،
وأنه لا يعمل العمل إلا إذا كان نافعا له في الآخرة،
وإذا لم يكن نافعا له في الآخرة، فإنه يتركه،
فهذا هو الزاهد.
فعلى هذا يكون الزاهد غنيا،
و يكون الزاهد مشتغلا ببعض المباحات،
إذا كان اشتغاله بها مما ينفعه في الآخرة،
فمن استعان بشيء من اللهو المباح على قوته في الحق،
فهذا لا يخرجه عن وصف الزهد.



وما كنتُ بالحبِّ يوماً شقيّا *** ولو فَجَّر الحّب دمعي العصيّا
فهذا سكوني .. ودمعُ عيوني *** يناجي.. ينادي نداءً خفيّا
((تباركت ربي.. تعاليت ربي)) *** ويَنفدُ عمري ولم أُثنِ شيّا

***

مراتب حب الله عز وجل

إن حب الله لعباده هو على مراتب ودرجات متصلة بحب العبد لله ، فكلما زاد حب العبد لله ورسوله زاد حب الله عز وجل لهذا العبد ، وأول من يستحق هذا الحب هم أنبياء الله سبحانه وتعالى الذين جعلهم الله سبحانه وتعالى أخلاّءه فقال عز وجل : "واتخذ الله إبراهيم خليلاً " النساء ، 125.
وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام : " إن الله اتخذني خليلاً كما اتخذ إبراهيم خليلاً " أخرجه الحاكم .
والخُلّة " اخصُّ من مطلق المحبة بحيث هي من كمالها ، وتخلّلها الحب حتى يكون المحبوب بها محبوباً لذاته لا شيء آخر " . طب القلوب ، ص229.
ويأتي بعد ذلك حب المؤمنين وهم اولياء الله المتقين .
ويتفاوت المؤمنون في هذا الحب بتفاوت أعمالهم التي تقربهم إلى الله عز وجل، قال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي : " من تقرب إليّ شبراً تقربت إليه ذراعاً ، ومن تقرّب إليّ ذراعاً تقربت إليه باعاً ، ومن أتاني يمشي أتيته هرولة " رواه البخاري .
وهذا التقرب يدرك العبد كيفيته بالإطلاع على أوامر الله ونواهيه ، فينفذ الأمر ويتجنب النهي ، ويترك المكروه ، كما يفعل المحبوب ، جاء في الحديث القدسي "وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه " .
وقال عز وجل في تتمة هذا الحديث القدسي " ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به " رواه البخاري .
وقد عدّد القرآن الكريم الخصال التي تقرب المؤمنين إلى الله وتجعلهم يفوزون بحبه ، فورد في كتابه الكريم أنه سبحانه وتعالى يحب التوّابين ويحب المتطهّرين ، ويحب المتقين ، ويحب الصابرين ويحب المتوكلين ، ويحب المقسطين ، ويحب المحسنين...
فعلى العبد أن ينمّي علاقته بربه وان يحاول جاهداً أن يتصف بالصفات التي تقربه منه عز وجل وتقوّي في نفسه محبته ، فإذا قويت هذه المحبة أصبح ممن يستحقون حب الله ورضوانه .


دعوتكَ ربي بنجوى السحَرْ *** بصوتِ النجاوى ، بصمت الفِكَرْ
دعوتكَ ربي بعَبرةِ طُهرٍ *** يفوقُ سناها سناءَ القمرْ
دعوتك ربي بعَبْراتِ خوفي *** دعوتكَ ربي بتلك الأُخَرْ


***


التماس حب الله عز وجل


يستطيع المؤمن الذي اتخذ من القرآن والسنة منهجاً لحياته أن يتلمس أثر حب الله ورضاه في نفسه ، وذلك بطرق مختلفة اهمها رضاه عن الله عز وجل ، فمن كان راضياً عن الله عز وجل كان ذلك من أبلغ الدلائل على رضا الله عنه .
وقد أكّد ابن قيم الجوزية ان العبد يستطيع أن يتلمس أثر حب الله في قلبه في مواطن عديدة منها :

الموطن الأول : عند أخذ المضجع حيث لا ينام إلا على ذكر من يحبه وشغل قلبه به .
الموطن الثاني : عند انتباهه من النوم ، فأول شيء يسبق إلى قلبه ذكر محبوبه.
الموطن الثالث : عند دخوله في الصلاة ، فإنها محكُ الأحوال وميزان الإيمان ... فلا شيء أهم عند المؤمن من الصلاة ، كأنه في سجن وغمّ حتى تحضر الصلاة ، فتجد قلبه قد انفسح وانشرح واستراح ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لبلال : "يا بلال أرحنا بالصلاة ".
الموطن الرابع : عند الشدائد والأهوال ، فإن القلب في هذا الموطن لا يذكر إلا أحب الأشياء إليه ولا يهرب إلا إلى محبوبه الأعظم عنده " .
وتزداد الحاجة إلى الثبات في هذا الموطن الأخير لكون المؤمن أشد عرضة للبلاء من غيره من البشر ، خاصة إذا أراد أن يصل إلى الحب المتبادل بينه وبين الله عز وجل .

********


فوائد حب الله عز وجل


إن أول فائدة تعود على المؤمن الذي يحبه الله عز وجل هي أن يجعله من عباده المخلصين ، فيصرف بذلك عنه السوء والفحشاء ، قال تعالى : " كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين " يوسف : 24.
وهذا الإخلاص يحصل للمقربين الذين جاهدوا في الله حق جهاده ، أما المؤمن فينال من هذا الإخلاص على قدر قربه من الله ، إلا أن علامات حب الله عز وجل ان يجعل الله له المحبة في أهل الأرض ، جاء في صحيح مسلم تعليقاً على قوله تعالى : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودّاً " مريم ، 96. أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في هذه الآية : " إذا أحب الله عبداً نادى جبريل : إني احببت فلاناً فأحبه فينادي في السماء ثم ينزل له المحبة في أهل الأرض "







ومن فوائد حب الله عز وجل التي يجنبها المؤمن في الآخرة غفران الذنوب ، لقوله تعالى : " قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم " آل عمران ، 31.




ومنها الفوز والنجاة من عذاب يوم القيامة ، يروى انه سئل يعض العلماء أين تجد في القرآن ان الحبيب لا يعذب حبيبه ؟ فقال في قوله تعالى : " وَقَالَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْ بِذُنُوبِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ " المائدة ، 18.


لهذا أدرك علماء الإسلام اهمية حب الله عز وجل فكانوا يسألونه تعالى هذا الحب في دعائهم ، ومن أدعيتهم في هذا المجال : " اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحب عمل يقربني إلى حبك ، اللهم ما رزقتني مما احب فأجعله قوة لي فيما تحب ، وما زويت عني مما أحب فأجعله فراغاً لي فيما تحب ، اللهم اجعل حبك أحبّ إليّ من أهلي ومالي ومن الماء البارد على الظمأ ، اللهم حببني إلى ملائكتك وانبيائك ورسلك وعبادك الصالحين ، اللهم اجعلني أحبك بقلبي كله وأرضيك بجهدي كله ، اللهم اجعل حبي كله لك ، وسعيي كله من مرضاتك ".


فليس بعد هذا الدعاء إلا التأكيد على أن من لم يكفه حب الله فلا شيء يكفيه ، ومن لم يستغن بالله فلا شيء يغنيه .





بحبِّك ربّي فؤادي خَفَقْ *** وذاب كياني ودمعي دَفَقْ

سيفنى فؤادي ويفنى كياني *** ويبقى نشيديَ فوقَ الورقْ

((أحبك ربي، أحبك ربي)) *** ويخلُدُ حبّك بعدَ الرَّمقْ





* * *


هذا والله أعلم وصلِ على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمآ كثيرآ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
♥♫عازفـة الحـروف♫♥
~*¤ô§ô¤*~ نائبة المدير ~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~ نائبة المدير ~*¤ô§ô¤*~


انثى عدد الرسائل : 3054
الموقع : ما للزهور أوطان
الديانة : مسلمة
. :
الاوسمة :
تكريم آخر حصل عليه العضو :
الدولة : فلسطين
نقاط : 3912
تاريخ التسجيل : 06/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الثلاثاء مارس 23, 2010 2:45 pm

بارك الله فيك
مشكور على تواصلك الرائع والمميز
دمت لنا

_________________
[img][URL="http://uploadpics.a2a.cc"].[/URL][URL="http://www.a2a.cc"].[/URL][/img]


ليـس سهلا أن تعالـج آلام النفـس وجراحـها ..
لكـن ربما مع الصبر ستجـد حـلا وفرجـا ..
طالما ان احـلامـك ضمن حـدود الشـــرع وداخـل نطاق الأدب ..
فتمــنّ واحلـم كما يحلو لـك .. لكن لاتحلـّـق بعيـدا حتى لاتسقـط
على أرض الواقع فتصعق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M!DO
~*¤ô§ô¤*~ المدير ~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~  المدير ~*¤ô§ô¤*~


ذكر عدد الرسائل : 3167
العمر : 28
الديانة : مسلم
. :
الاوسمة :
تكريم آخر حصل عليه العضو :
نقاط : 2564
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الثلاثاء مارس 23, 2010 2:51 pm

يسلمو يا حوووت


والله جهد رائع


لك كل الود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
@عبوود@
~*¤ô§ô¤*~ نائب المدير ~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~ نائب المدير ~*¤ô§ô¤*~


ذكر عدد الرسائل : 11572
العمر : 26
الموقع : على رأسك
الديانة : مسلم
. :
الاوسمة :
تكريم آخر حصل عليه العضو :
الدولة : دولة عبوود
نقاط : 12291
تاريخ التسجيل : 14/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الثلاثاء مارس 23, 2010 9:24 pm

يسلمووووووووووووو يا مان

مشكووووور على الجهد

تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لولو الدلوعة
~*¤ô§ô¤*~ عضو ماسي~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~  عضو ماسي~*¤ô§ô¤*~


انثى عدد الرسائل : 6225
العمر : 23
الديانة : مسلمة ولووو

. :
الاوسمة :
تكريم آخر حصل عليه العضو :
الدولة : فلسطين

نقاط : 7950
تاريخ التسجيل : 22/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الأربعاء مارس 24, 2010 11:55 am

بارك الله فيك


ويعطيك العافية


يسلموووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر سبيل
~*¤ô§ô¤*~ VIP ~*¤ô§ô¤*~
~*¤ô§ô¤*~ VIP ~*¤ô§ô¤*~


ذكر عدد الرسائل : 63
العمر : 34
الديانة : الاسلام
. :
الدولة : فلسطين
نقاط : 125
تاريخ التسجيل : 12/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: ||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....   الخميس مارس 25, 2010 12:10 am

لمسة دفا
ميدووو
عبود
زهره النرجس
مشكووور علي ردودكم الكريمة ومرورك الطيب
دمتم بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
||.. بِـ حَبَكْ رَبْيّ فُـؤَآدِيّ خَفَقْ ..|| ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: